الاقتصاد في امريكا

 تمتلك الولايات المتحدة اقتصاداً رأسمالياً مختلطاً تغذيه وفرة الموارد الطبيعية والبنية التحتية المتطورة والإنتاجية العالية. وطبقاً لصندوق النقد الدولي، يشكل إجمالي الناتج المحلي للولايات المتحدة البالغ 14.87 تريليون دولار 24% من الناتج العالمي بأسعار الصرف في السوق و21% تقريباً من الناتج العالمي من حيث تعادل القوة الشرائية. كما يعد أكبر ناتج محلي إجمالي في العالم، رغم أنه كان أقل بنحو 5% من مجموع الناتج المحلي الإجمالي للاتحاد الأوروبي من حيث تعادل القوة الشرائية في عام 2008. تحتل البلاد المرتبة التاسعة في العالم من حيث إجمالي الناتج المحلي الاسمي للفرد الواحد، والمرتبة السادسة من حيث إجمالي الناتج المحلي للفرد من حيث تعادل القوة الشرائية.

كيف الاقتصاد والتنمية البشرية في امريكا




تعد الولايات المتحدة أكبر مستورد للسلع وثالث أكبر دولة مصدرة،

 على الرغم من أن نسبة الصادرات للفرد الواحد منخفضة نسبياً.

 بلغ العجز في الميزان التجاري الأمريكي 696$ مليار في عام 2008.

 تعتبر كل من كندا والصين والمكسيك واليابان وألمانيا أكبر الشركاء التجاريين للولايات المتحدة

. وفي سنة 2007 كانت السيارات أكبر السلع الرائدة من حيث الاستيراد والتصدير

. تمتلك اليابان أكبر حصة أجنبية من دين الولايات المتحدة العام حيث تجاوزت الصين في بدايات عام 2010. 

تأتي الولايات المتحدة ثانية في تقرير التنافسية العالمية.


  • في عام 2009، أشارت التقديرات إلى أن القطاع الخاص يشكل 55.3% من الاقتصاد بينما يمثل نشاط الحكومة الفيدرالية 24.1% وأنشطة حكومات الولايات والسلطات المحلية (بما فيها التحويلات الفيدرالية) 20.6% المتبقية
  • . يعد الاقتصاد ما بعد صناعي حيث يساهم قطاع الخدمات بنسبة 67.8% من إجمالي الناتج المحلي إلا أن الولايات المتحدة لا تزال تعد من القوى الصناعية الكبرى. 
  • تعد تجارة الجملة والتجزئة أكثر الأنشطة التجارية انتشاراً من حيث صافي الدخل الذي تجلبه. 
  • تعد الولايات المتحدة من الرواد في تصنيع المنتجات الكيماوية. كما أنها ثالث أكبر دولة منتجة للنفط في العالم وتعد أكبر مستورد له.
  •  كما أنها الدولة الأولى في العالم في إنتاج الكهرباء والطاقة النووية بالإضافة إلى الغاز الطبيعي السائل والكبريت والفوسفات والملح.
  •  في حين أن الزراعة تمثل أقل بقليل من 1% من إجمالي الناتج المحلي
  • ، كما أن الولايات المتحدة هي أكبر منتج للذرة، وفول الصويا. تعد بورصة نيويورك أكبر بورصة في العالم من حيث حجم الدولار
  • . كما تعد كل من كوكا كولا وماكدونالدز أكثر العلامات التجارية شهرة في العالم.
  • في أغسطس 2010، بلغ تعداد القوة العاملة الأمريكية 154.1 مليون شخص.
  •  يعد القطاع الحكومي الرائد في مجال العمالة حيث يوظف 21.2 مليون شخص. 
  • أكبر مجالات القطاع الخاص من حيث عدد العاملين هي الرعاية الصحية والمساعدة الاجتماعية مع 16.4 مليون شخص. ينضم حوالي 12% من العمال إلى نقابات مقارنة بثلاثين بالمئة في أوروبا الغربية.
  •  يصنف البنك الدولي الولايات المتحدة أولى في سهولة التوظيف والاستغناء عن العمال. في عام 2009،
  •  كانت الولايات المتحدة ثالثة من حيث إنتاجية العمل للشخص الواحد في العالم خلف لوكسمبورغ والنرويج.
  •  كانت رابعة من حيث الإنتاجية في الساعة الواحدة خلف هذين البلدين وهولندا. 
  • بالمقارنة مع أوروبا فإن معدلات ضريبة الممتلكات ودخل الشركات أعلى بصفة عامة بينما ضريبة العمل،
  •  وبصفة خاصة والاستهلاك أقل.



الدخل والتنمية البشرية

  • وفقاً لمكتب الإحصاء بالولايات المتحدة، بلغ متوسط دخل الأسرة قبل الضريبة 49,777$ في عام 2007.
  •  يتراوح المتوسط بين 65,469$ بين العائلات الأمريكية من أصل آسيوي و 32,584$ بين العائلات الأمريكية من أصل أفريقي
  • . باستخدام تعادل القدرة الشرائية لأسعار الصرف، فإن المتوسط مشابه لنظيره في الدول المتقدمة الأخرى.
  •  بعد الانخفاض الحاد في منتصف القرن العشرين، ثبتت معدلات الفقر منذ أوائل السبعينيات، حيث يعيش ما بين 11 و15% من الأميركيين تحت خط الفقر في كل عام
  • ، كما يقضي 58.5% من السكان سنة واحدة على الأقل في حالة فقر في حياتهم بين 25 و 75 عاماً. في عام 2009
  • ، تبين أن 43.6 مليون أمريكي يعيشون في حالة فقر.



منطقة سكنية لذوي الدخل المتوسط في سان خوسيه، كاليفورنيا.

  • تعتبر الولايات المتحدة دولة رفاه اجتماعي، إذ أنها إحدى أكثر الدول المتقدمة تقشفاً، 
  • فالفقر النسبي والفقر المطلق منخفض بنسبة أقل بكثير من المتوسط بالنسبة للدول الغنية. على الرغم من النفقات الاجتماعية العامة والخاصة للفرد الواحد هي أعلى من أي من الدول الإسكندنافية. 
  • بينما حالة الرفاهية التي تعيشها أمريكا قللت من مستوى الفقر بين كبار السن، فإنها لم تساعد كثيراً في حل مشاكل الشباب.
  •  طبقاً لدراسة تابعة لليونيسيف في عام 2007 حول رفاهية الأطفال في واحد وعشرين دولة صناعية، تأتي الولايات المتحدة في المرتبة قبل الأخيرة.

  • على الرغم من زيادة الإنتاجية وانخفاض البطالة وتراجع التضخم، حققت مكاسب الدخل منذ عام 1980 معدلات أبطأ من العقود السابقة،
  •  وصاحبها زيادة في انعدام الأمن الاقتصادي. بين عامي 1947 و1979، ارتفع متوسط الدخل الحقيقي بنسبة 80% لجميع الفئات، 
  • حيث أن دخل الفقراء في الولايات المتحدة قد ارتفع بمعدل أسرع من الأغنياء. 
  • ارتفع متوسط دخل الأسرة في جميع الفئات منذ عام 1980،  نتيجة لزيادة الدخل المزدوج لعائل الأسرة وتضييق الفجوة بين الجنسين وساعات العمل الأطول
  • ، ولكن النمو كان أبطأ ويميل بشدة نحو القمة. بالتالي، فإن حصة دخل النخبة الغنية عند 1% تمثل 21.8% من إجمالي الإيرادات المبلغ عنها في عام 2005 وقد تضاعفت منذ عام 1980.
  •  وهو ما يضع الولايات المتحدة في المركز الأول من حيث عدم التكافؤ في الدخل بين دول العالم المتقدمة. يدفع أغنى 1% من السكان 27.6% من مجموع الضرائب الفيدرالية؛ 
  • بينما تدفع 10% الأولى 54.7%. تعد الثروة متركزة جداً بيد القلة مثل الدخل حيث يمتلك أغنى 10% من السكان البالغين 69.8% من ثروة الأسر في البلاد، وهي ثاني أعلى نسبة بين الدول المتقدمة. بينما تمتلك 1% الأغن

البنية التحتية

العلوم والتقنية في الولايات المتحدة



  • رائد الفضاء بز ألدرن خلال هبوط أول إنسان على سطح القمر عام 1969.
  • تعد الولايات المتحدة رائدة في مجال البحث العلمي والابتكار التكنولوجي
  •  منذ أواخر القرن التاسع عشر. في عام 1876، منح ألكسندر غراهام بيل أول براءة اختراع للهاتف.
  •  كما اخترع توماس إديسون الفونوغراف وأول مصباح كهربائي طويل الأمد وأول كاميرا فيديو عملية. 
  • يعدّ نيكولا تسلا رائداً في التيار المتناوب ومحرك التيار المتناوب والراديو. في أوائل القرن العشرين،
  •  طورت شركات السيارات مثل رانسوم إي أولدز وهنري فورد خط التجميع.
  •  وفي عام 1903، قامت شركة الأخوان رايت بالقيام بأول رحلة طيران أثقل من الهواء.
  • دفع ظهور النازية في الثلاثينيات من القرن الماضي العديد من العلماء الأوروبيين، 
  • بما فيهم ألبرت أينشتاين وإنريكو فيرمي، إلى الهجرة إلى الولايات المتحدة.
  •  خلال الحرب العالمية الثانية، طور مشروع مانهاتن الأسلحة النووية،
  •  فاتحاً المجال أمام عصر الذرة. أدى سباق الفضاء إلى تقدم سريع في إنتاج الصواريخ وعلوم المواد والكمبيوتر
  • . كما طورت الولايات المتحدة أربانت وشبكة الإنترنت التي تلتها. 
  • يمول القطاع الخاص حالياً النسبة الأكبر من الأبحاث والتطويرات عند 64%. تقود الولايات المتحدة العالم من حيث عدد أوراق البحث العلمي وعامل التأثير.
  •  يملك الأمريكيون مستويات عالية من السلع الاستهلاكية التكنولوجية، كما أن نصف الأسر الأمريكية لديها إمكانية الاتصال بالإنترنت عبر حزم الاتصال عريضة النطاق
  • . تعد الولايات المتحدة البلد الرئيسي لتطوير مزارع الأغذية المعدلة وراثياً، حيث يقع في الولايات المتحدة أكثر من نصف أراضي العالم المزروعة بالمحاصيل المعدلة وراثياً.


النقل


  • خطوط الطرق السيارة بين الولايات والتي تمتد على 46,876 ميل (75,440 كـم) 
  • تهيمن السيارات على وسائل نقل الأفراد على طرق في الولايات المتحدة البالغة 13 مليوناً. اعتباراً من عام 2003، كان هناك 759 سيارة لكل 1,000 أمريكي
  • ، مقارنة بأربعمائة واثنان وسبعون سيارة لكل 1,000 شخص في الاتحاد الأوروبي في العام التالي.
  •  تمثل عربات النقل ورباعية الدفع والشاحنات الخفيفة نحو 40% من السيارات الشخصية
  • . يقضي الأمريكي البالغ (سائقاً كان أم لا) 55 دقيقة يومياً وسطياً في السياقة أو السفر 29 ميل (47 كـم).


الصناعة في امريكا

  • منجم فحم في وايومنغ. تمتلك الولايات المتحدة 27% من احتياطي الفحم الحجري العالمي.
  • تنتمي صناعة الطيران المدني بالكامل إلى القطاع الخاص،
  •  بينما تعود ملكية معظم المطارات الرئيسية للقطاع العام. 
  • أكبر أربع شركات طيران في العالم من حيث المسافرين أمريكية؛ 
  • وتأتي شركة الطيران ساوثوست في المقدمة. من بين المطارات الثلاثين الأكثر ازدحاماً في العالم،
  •  تقع ستة عشر منها في الولايات المتحدة. بما فيها مطار هارتسفيلد جاكسون أتلانتا الدولي الأكثر ازدحاماً في العالم. 
  • وعلى الرغم من استخدام السكك الحديدية لنقل البضائع بشكل كبير،
  •  يميل قليل من الناس إلى استخدام السكك الحديدية في السفر داخل أو بين المدن.
  •  تشكل وسائل النقل العامة 9% فقط من مجموع رحلات العمل في الولايات المتحدة بينما تشكل 38.8% في أوروبا.
  •  يعد استخدام الدراجات قليلاً وهو أدنى بكثير من المستويات الأوروبية.



الطاقة

  • يمثل سوق الطاقة الأميركي 29,000 تيراواط ساعي في السنة. يبلغ استهلاك الطاقة للفرد الواحد 7.8 طن مكافئ نفطي في السنة، مقارنة بحوالي 4.2 طن في ألمانيا و8.3 طن في كندا.
  •  في عام 2005، أتت 40% من هذه الطاقة من النفط و 23% من الفحم و 22% من الغاز الطبيعي
  • . بينما يأتي ما تبقى من الطاقة من الطاقة النووية والطاقة المتجددة. تعد الولايات المتحدة أكبر مستهلك للنفط في العالم.
  •  منذ عقود تلعب الطاقة النووية دوراً محدوداً مقارنة مع العديد من البلدان المتقدمة الأخرى. 
  • بالأخص بسبب الوعي الشعبي بعد حادثة ثري مايل آيلاند عام 1979. في عام 2007،
  •  تم تقديم العديد من الطلبات لمحطات نووية جديدة.



أحدث أقدم